ما قبل الارجاج / متلازمة هلب


تصاب 6-8% من الحوامل بارتفاع ضغط الدم وهو مسؤول عن ربع حالات وفيات المواليد حتى عمر السبع أيام، وهو في اوروبا يقع في المرتبة الثانية لأسباب الوفيات المتعلقة بالأم. تعد ما قبل الارجاج ومتلازمة هلب – ما كان يندرج سابقا تحت مسمى التسمم الحملي – من الاشكال المرضية المحدثة بالحمل اللي تهدد حياة الام والوليد، وهو يتطور عند حوالي 2% من مجمل حالات الحمل. ولم يتم حتى الان تحديد السبب وراء ما قبل الارجاج ومتلازمة هلب ولكن يحتمل بشكل كبير أن تكون بداية هذا المرض في منطقة المشيمة. حيث تلعب اضطرابات تطور ونمو المشيمة في مراحل الحمل المبكرة دورا مؤثرا في ذلك. بعد الإصابة بما قبل الارجاج أو متلازمة هلب، تزيد خطورة الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم الأخرى في سياق الحمل.

وعليه تزيد خطورة معاودة الإصابة بالمرض عند الإصابة فيه في مرحلة مبكرة من الحمل (قبل الأسبوع 28) بالمقارنة بالحالات التي تصاب فيها الحامل بمرحلة متقدمة. وتكون نسبة معاودة المرض على النحو التالي:

قبل او خلال الأسبوع 28 ← 38.6%
بين الأسبوع 29 والاسبوع 32 ← 29.1%
بين الأسبوع 33 والاسبوع 36 ← 21.9%
خلال او بعد الأسبوع 37 ← 2.9%

في بعد حالات الحمل ترتفع نسبة خطورة عودة الإصابة الى حوالي 50%! وتقدر نسبة عودة ظهور المرض لكل حالة حسب الهيئة الألمانية للولادة وامراض النساء:

بعد الإصابة بما قبل الارجاج مرة واحدة خطر معاودة الإصابة: 11.5 – 27%
بعد الإصابة مرتين بما قبل الارجاج خطر معاودة الإصابة: ≈ 32%
بعد الإصابة بارتفاع ضغط الدم المحرض بالحمل خطر معاودة الإصابة: 16-47%
خطر الإصابة بما قبل الارجاج 2-7%
بعد الإصابة بمتلازمة هلب خطر معاودة الإصابة بهلب 12.8%
بعد الإصابة بالارجاج الحملي خطر معاودة الإصابة بالارجاج 2-16%
خطر الإصابة بما قبل الارجاج 22-35%

متى يجب أن يتم اجراء هذه الفحوصات؟
يجب اجراء هذه الفحوصات في حال حصول متلازمة هلب أو ما قبل ارجاج (تسمم حملي) شديد. وعند حدوث المرض قبل الأسبوع الحملي الثاني والثلاثون او عند الترافق مع اضطراب في نمو الجنين داخل الرحم. الفحوصات اللاحقة للتقييم تتألف من أربع مكونات رئيسية:

  • أمراض المناعة الذاتية
  • اضطرابات التخثر الوراثية أو المكتسبة
  • اضطراب في جريان الدم في الاوعية الصغيرة
  • التقييم المناعي

الرجاء احضار نتائج هذه الفحوصات بالإضافة لكل المستندات المتعلقة بذلك (التقارير الطبية، التشريح المرضي، نتائج الفحوصات المخبرية، الفحوصات الأولية) عند قدومكم لدينا في العيادة لجلسات التقييم. الرجاء ملء النموذج الموجود على صفحتنا الرئيسية (رابط للنموذج).


Copyright © 2019 - FPTGB - von Tempelhoff