الخثارات والامراض الورمية


تشكل الحدثيات الصمية الورمية الى جانب الانتانات والنزيف أكثر الاختلاطات حدوثا لدى مرضى الأورام الخبيثة. حوالي 15% من مريضات الاورام تظهر لديهن اعراض خثارات، والتي تكون نسبة اكتشافها عند تطبيق الاختبارات التشخصية الخاصة ليست مرتفعة. وتكون استجابته للأدوية المضادة للخثارات اقل فعالية وبذلك تزيد لديهن نسبة النكس.

تكون نسبة حدوث الصمات مرتفعة بشكل خاص لدى السيدات في سياق العلاج الكيماوي او الهرموني او الشعاعي. يتم تشخيص 90% من حالات الصمات خلال بداية المعالجة لدى مريضات الأورام النسائية واورام الثدي. إحصائيا تتصدر الحدثيات الصمية والخثارات وبخاصة الصمات الرئوية أسباب الوفاة لدى مريضات الأورام.

مراقبة عوامل الخطورة لحدوث الصمات والخثارات خلال متابعة وعلاج الأمراض الورمية يمكن ان يزيد مأمول العمر ويحسن جودة الحياة بشكل كبير.

السيدات المصابات حديثا بحدثيات خثارية او صمية لا يسمح ان يتم تطبيق بعض أنواع العلاجات الهرمونية عليهن. في حالات ليست بالنادرة يجب ان يتم تعديل نوعية او تركيز الأدوية الواقية من حدوث الخثارات عند السيدات اللاتي يخضعن للعلاج الكيماوي، لان بعض هذه الأدوية لا تكون فعالة تحت العلاج الكيماوي.


Copyright © 2019 - FPTGB - von Tempelhoff